080314 article1 photo
 

عيب انتي بنت ... ماينفعش تعملى كده ... البنت مالهاش الا الجواز والبيت !!
شغل ايه بس ... اخرتك هتقعدي في بيت !!

اراهن أى بنت مصرية انها تقولي انها ماسمعتش الكلام ده قبل كده.
كلها كلمات لا علاقة لها بالديانات ... بأى ديانات ... ولكنها عادات فرضت نفسها علينا ... والكلام ده احبط ملايين البنات ... مين اللي قال ان الشغل للولد بس ؟!!

مين اللي قال ان التعليم العالي للولد بس ؟! مش هنعمم عشان الناس ماتزعلش، بس مش هننكر ان الموضوع ده انتشر جدا الفترة اللي فاتت.
لما البنت تكون عايزة تدخل كلية من كليات القمة ... وهي حاباها ... تلاقي رد فعل الناس: واخرتها ايه هتقعدي في بيت وتتجوزي ؟؟ ... هى دى النهاية اللي الناس فرضتها علي البنات في مصر ... وهتلاقي كل بنت ليها قصتها مع سيناريو عادات القمع. وده اللي للاسف بيعمل خلل معنوي واخلاقي في البنات.

قليل جدا لما نلاقي اهالي بيشجعوا بناتهم علي العمل، أو انهم يرعوا مواهبهم او حتي هوايتهم ... وده لسبب واحد بس ... إنها بنت !!!

بنت دخلت جامعة واتعلمت وبقت دكتورة او مهندسة، وجه رجل طلب انها ماتشتغلش ... فوافقت.لي صديقة تعشق الاخراج المسرحي، وشاركت في اخراج مسرحية في الجامعة واشتغلت عليها كتير ... وتعبت جدا عشان تطلعها في احسن صورة لان دي فرصتها الاولي، انها تمارس وتختبر موهبتها. وعلى الرغم من التعليقات الايجابية الكثيرة علي المسرحية ... كان فيه برضه تعليقات زى دى:

(يابنتي سيبك من تضييع الوقت ده وركزي في مذاكرتك احسن، انتي في صيدلة يعني مالكيش دعوة بالمسرحيات والاخراج).

طول ما لسه في حد بيفكر بالطريقة دي هنفضل نعاني وهنفضل متأخرين جدا. واولى خطوات الارتقاء والتقدم للامام الاعتراف ان المجتمع من غير البنت لا يكتمل. فالمجتمع عبارة عن نصفين متكاملين لا يتميز نصف عن الاخر .. لذلك يجب الاهتمام بهما بالتساوي واتاحة الفرص لهما معا لينتجا أعمالاً مفيدة ومتكاملة ... ومن ثم يتقدم المجمتع إلي الأمام.

البنت لا تقل اهمية عن الولد، بل بالعكس البنت قبل الزواج تملك نشاط وحيوية، وان اتيحت لها الفرصة انها تشتغل وتطور نفسها ومواهبها هتثبت نجاحها. لما طرحنا المشكله علي مواقع التواصل لقينا اقبال شديد علي المناقشة، وده اللي وضح قد ايه المشكلة سيطرت علي مجتمعاتنا.

اخترنا الردود من وجهة نظر الطرفين ... الولد والبنت وكانت كالتالى:

رولا أكرم طالبة جامعيه ٢١ سنة:
مشكلة القمع كلها تتلخص في انعدام الثقة بين الناس، دي نظرة المجتمع المصري عامة وده بيؤدى لقمع البنت والسطو علي حقوقها وحريتها وشخصيتها وحقها حتي في الانطلاق والترفيه؛ مما قد يتسبب فى إنعدام القيم والمعايير لدي البنت .. البنت مطالبة الآن ان تكون مغيبة، وهذا عكس الواقع فى ظل ان البنت مطلعة بصفتها عضو فعال على أرض الواقع ومشاركه في المواقع والحياة الاجتماعية، حتى انه بيتقال كتير "البنات دلوقتي بتفتح النت تتفرج علي كل حاجة وبقت عارفة كل حاجة".

الكلمات لا تسىء الا لما تحمله من معني غير مباشر، فهم يقصدون بذلك ان البنت علشان فاهمة مثلا العلاقة الجنسية انها بتفتح مواقع إباحية !!!!! مع العلم ان العلاقه دي درسناها في مدارسنا وجامعاتنا، ولكن المجتمع رافض ان يعترف اننا متعلمات ومحترمات وان ده علم ودين وثقافة تلقيناها، والرفض ده سببه انعدام الثقه !!!
ما دمتى عندك معلومة جنسية ... اذا بالضرورة انها من مصدر غير مشروع.

سارة المعداوي ٢٢ سنة:
نظره المجتمع انها عادات وتقاليد وماينفعش تتغير، فده لان المجتمع بيرفض التغيير، اما بقى صور القمع فهى كتير. ففى حالات كتير البنات بتتجوز غصباً عنها، وكتير بيكون فيه تفرقة فى شغل المناصب. ده غير تعرضها للتحرش والاعتداء وفى الاخر يقولوا ان البنت هى السبب.
الكوراث اللى ممكن تحصل بسبب القمع مالهاش حد، خاصة انها بتعتمد على طريقة تفكير معينه، ودى بتعتمد على الظروف الاجتماعية والاقتصادية!

-----
وبما اننا فى المقال ده معتبرين ان المجتمع لا يكتمل الا بوجود نصفين ... حبينا نعرف وجهة نظر الطرف الاخر في المشكله اللي بنتكلم عنها:

محمد شافعي ٢٣ سنة
البنات ما هي الا كائنات اتخلقت لبعض الاسباب المهمة جدا، زي الخلفة .. والبيت .. وتربية الاولاد .. و بس !! ومش انا الواحد ده بس .. ده المصريين من أيام الفراعنة والجنس الاخر مالوش فـ حاجة الا كدة !!

وكلامي عن مصر بس .. افتراضا ان مصر فيها 100 مليون متقسمين بالتساوي بين الراجل والست ... يعني فيه 50 مليون ست، افتراضا ان فيهم 25 مليون واحدة بتشتغل السؤال هنا: ليه تشتغل ؟!! عمرنا سمعنا عن ست عملت حاجة عبقرية غير قليل ... يعني ست من وسط 100 راجل مثلا، و يا ريت حاجة تتكتب فى التاريخ، بعيدآ عن ام كلثوم و اوبرا وينفري و غيرهم .. بس دول حالات شاذة .

بس الشريحة العريضة اللي بتشتغل من البنات و الستات عموما .. ماينفعش يشتغلوآ من الاساس لسبب بسيط، لان مش انتي الاحق بالشغل ده حتى لو انتي أكفأ أو ظروفك أوحش أو ليكي الاسبقية فالشغل ده ... برضه مش سبب انك تشتغلي مكان راجل .البنات او الستات عموما مش مطالبين انهم يشتغلوا او يفتحوا بيت او يتسألوا عن مستقبلهم فيما بعد .. جه زي ماجاش ! بس الراجل هيتسأل ... و هيبقى مطلوب منه كل الكلام ده، فيبقى ليه سيادتك تشتغلي وانتي مش هتستفيدي بأي فايدة تذكر غير انك خرجتي من البيت .. فى ظل ان الراجل محتاج الشغلانة دي اكتر منك و محتاج يثبت نفسه فى أى مكان اكتر منك عشان يعرف يتجوزك .

الاسرة اللي محتاجة مرتب شخص واحد .. تعيش بمرتب شخص واحد .. اللي هو الراجل، الاسرة اللي محتاجة تعيش بمرتب شخصين تعيش بمرتب شخصين اللي هو الراجل اللي بيشتغل الصبح و نفس الراجل اللي بيشتغل بالليل . بس مايجوش يقولوا فيه بطالة ونص الوظايف شاغلها ستات .. وكالعادة فشلة و قلما بيطلع منهم مبدع . ومايجوش يقولوا فيه عنوسة وانتي نازلة تشتغلي مكان الراجل اللي المفروض يشتغل مكانك عشان ييجي يتجوزك.

اما الرجالة تشتغل كلهم بلا استثناء و بمرتبات تعيش اسرة عيشة محترمة .. نبقى نفكر نشغل الستات.

-----
سواء اتفقنا او اختلفنا انه يوجد قمع...فأنت ايها القاريء، من خلال هذه السطور، تستطيع ان تضع يدك علي المشكلة.

القمع عبارة عن فكرة ... اصبحت عادة ... اصبحت مشكلة !

هبه محمد